موقع السيد نبيل شاكر الطالقاني

عمل آخر يوم من السنة 29 - ذي الحجة المصادف الخميس 21-9-2017 ميلادي

صلاة اخر يوم من شهر ذي الحجه  عمل آخر يوم ذى الحجةيصلى ركعتين بفاتحة الكتاب ، وعشرمرات سورة ( قل هو الله احد ) وعشر مرات آية الكرسي ، ثم تدعوا وتقول :اللهم ما عملت في هذه السنة من عمل ، نهيتني عنه ولم ترضه ، ونسيته ولم تنسه ، ودعوتني الى التوبة بعد اجترائي عليك ، اللهم فانى استغفرك منه فاغفر لي ، وما عملت من عمل يقربني اليك فاقبله منى ، ولا تقطع رجائي منك يا كريم . قال : فإذا قلت هذا قال الشيطان : يا ويله ما تعبت فيه هذه السنة هدمه اجمع بهذه الكلامات وشهدت له السنة له السنة الماضية انه قد ختمها بخير(1) . أقول : ووجدت في بعض الكتب لفظ آخر بعد الصلاة في هذا اليوم وهوان يقول : اللهم ما عملت في هذه السنة من عمل صالح ووعدتني ان تعطيني عليه الثواب ، فتقبله منى بفضلك وسعة رحمتك ، ولا تقطع رجائي ، ولا تخيب دعائي ، اللهم وما عملت في هذه السنة مما نهيتني عنه ، وتجرأت عليه ، فانى استغفرك لذلك كله فاغفر لى يا غفور .

يوم المباهلة والتصدق بالخاتم 24- ذي الحجة المصادف يوم السبت 16-9-2017 ميلادي

يوم المباهلة     جولة في بستان المباهلة  يوم الرابع والعشرين من ذي الحجة يوم مشهود، وهو مصدر عظمة في سلسلة الأيام الإسلامية وهو يوم تألق نوره بين الأيام المشعة في الرسالة المحمدية، وهو يوم مشهود حقت فيه كلمة الله العليا، وتمت فيه الغلبة للإسلام. في يوم الرابع والعشرين من ذي الحجة، إذا وقت على أحداثه، فإنما تقف على عظمة الرسالة المحمدية تتجلى في نفس واحدة دون أنفس كثيرة، وامرأة واحدة من نساء كثيرات، وطفلين دون أطفال كثيرين، هم جميعاً صفوة الصفوة ولب اللباب، الذي أختارهم الله لكرامته، وأعدهم لهداية أمته من بعد نبيه صلى الله عليه وآله وسلم. وفي يوم الرابع والعشرين من ذي الحجة وكما يرويه لنا الشيخ المفيد بقوله: «لما انتشر الإسلام بعد الفتح وقوي سلطانه، وفد إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم الوفود، فمنهم من أسلم ومنهم من استأمن ليعود إلى قومه.. وكان فيمن وفد عليه أبو حارثة أسقف نجران في ثلاثين رجلاً من النصارى، منهم العاقب والسيد وعبد المسيح، فقدموا المدينة وقت صلاة العصر، وعليهم لباس الديباج والصلب، فصار إليهم اليهود وتساءلوا بينهم فقالت النصارى لهم: «لستم على شيء» وقالت لهم اليهود: «لستم على شيء» وفي ذلك أنزل الله سبحانه: «وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى …

أعمال يوم الغدير 18 ذي الحجة 1438 هجري والمصادف يوم الأحد 10-9-2017 ميلادي

اعمال يوم عيد الغدير وفضله العظيم .. لا تفوتكم فثوابها عجيب السلام عليكمبسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على النبي محمد واله الاطهار18 ذي الحجه يوم الغدير وفضله العظيمقال الصادق (ع) لمن حضره من مواليه وشيعته : أتعرفون يوماً شيد الله به الإسلام ، وأظهر به منار الدين ، وجعله عيداً لنا ولموالينا وشيعتنا ؟.. فقالوا : الله ورسوله وابن رسوله أعلم ، أيوم الفطر هو يا سيدنا ؟!.. قال : لا ، قالوا : أفيوم الأضحى هو ؟.. قال : لا ، وهذان يومان جليلان شريفان ، ويوم منار الدين أشرف منهما ، وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجة ، وإنّ رسول الله (ص) لما انصرف من حجّة الوداع ، وصار بغدير خمّ ، أمر الله عزّ وجلّ جبرائيل (ع) أن يهبط على النبي (ص) وقت قيام الظهر من ذلك اليوم ، وأمره أن يقوم بولاية أمير المؤمنين (ع) ، وأن ينصبه علماً للناس بعده ، وأن يستخلفه في أمته ، فهبط إليه وقال له : حبيبي محمد !.. إنّ الله يقرئك السلام ، ويقول لك : قم في هذا اليوم بولاية علي صلى الله عليه ، ليكون علماً لأمتك بعدك ، يرجعون إليه ، ويكون لهم كأنت . فقال النبي (ص) : حبيبي جبرائيل !.. إني أخاف تغير أصحابي لما قد وتروه ، وأن يبدوا ما يضمرون فيه ، فعرج وما لبث أن هبط بأمر الله فقال له : { يا أيها الرسول بلّغ ما أُنزل إليك من ربك وإن لم تفعل …

علم الأمام الرضا عليه السلام

إن الشيء البارز في شخصية الإمام الرضا ( عليه السلام ) هو إحاطته التامة بجميع أنواع العلوم والمعارف.فقد كان ( عليه السلام ) – بإجماع المؤرخين والرواة – أعلمَ أهلِ زمانه ، وأفضلَهُم ، وأدراهُم بأحكام الدين ، وعلوم الفلسفة ، والطب ، وغيرها من سائر العلوم .وقد تحدث أبو الصلت الهروي عن سعة علومه ( عليه السلام ) ، وكان مرافقاً له يقول : ما رأيت أعلم من علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) ، ما رآه عالم إلا شهد له بمثل شهادتي .وقد جمع المأمون في مجالس له عدداً من علماء الأديان ، وفقهاء الشريعة ، والمتكلمين ، فَغَلَبَهُم ( عليه السلام ) عن آخرهم ، حتى ما بقي منهم أحد إلا أقرَّ له بالفضل ، وأقرَّ له على نفسه بالقصور .إذن ، فإن الإمام الرضا ( عليه السلام ) كان أعلم أهل زمانه ، كما كان المرجع الأعلى في العالم الإسلامي ، الذي يرجع إليه العلماء والفقهاء فيما خفي عليهم من أحكام الشريعة ، والفروع الفقهية .ويقول إبراهيم بن العباس : ما رأيت الرضا ( عليه السلام ) يسأل عن شيء قَطّ إلا علم ، ولا رأيت أعلم منه بما كان في الزمان الأول إلى وقته وعصره ، وكان المأمون يمتحنه بالسؤال عن كل شيء ، فيجيب ( عليه السلام ) .وقد دلت مناظراته ( عليه السلام ) في خراسان والبصرة والكوفة حيث سُئِل عن أعقد المسائل ، فأجاب ( عليه السلام ) عنها جواب …

الجوانب الروحية في الحج

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين الحج من الفرائض العظيمة التي فرضها الله تعالى على عباده، كما هو أيضاً هدية عظيمة قد منحها الله سبحانه بكرمه وعطفه ورأفته لعباده المؤمنين الذين لبوا نداءه ونداء نبيه العظيم وأجابوا دعوته بقولهم لبيك اللهم لبيك، هدية لأنه فيه الطهارة والنقاء فمن حج البيت راغباً قاصداً صادقاً رجع كيوم ولدته أمه نقياً من الذنوب غير ملوث وقد زالت عنه كل عوالق الدنيا وآثارها، فيعود …