موقع السيد نبيل شاكر الطالقاني

علم الأمام الرضا عليه السلام

إن الشيء البارز في شخصية الإمام الرضا ( عليه السلام ) هو إحاطته التامة بجميع أنواع العلوم والمعارف.فقد كان ( عليه السلام ) – بإجماع المؤرخين والرواة – أعلمَ أهلِ زمانه ، وأفضلَهُم ، وأدراهُم بأحكام الدين ، وعلوم الفلسفة ، والطب ، وغيرها من سائر العلوم .وقد تحدث أبو الصلت الهروي عن سعة علومه ( عليه السلام ) ، وكان مرافقاً له يقول : ما رأيت أعلم من علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) ، ما رآه عالم إلا شهد له بمثل شهادتي .وقد جمع المأمون في مجالس له عدداً من علماء الأديان ، وفقهاء الشريعة ، والمتكلمين ، فَغَلَبَهُم ( عليه السلام ) عن آخرهم ، حتى ما بقي منهم أحد إلا أقرَّ له بالفضل ، وأقرَّ له على نفسه بالقصور .إذن ، فإن الإمام الرضا ( عليه السلام ) كان أعلم أهل زمانه ، كما كان المرجع الأعلى في العالم الإسلامي ، الذي يرجع إليه العلماء والفقهاء فيما خفي عليهم من أحكام الشريعة ، والفروع الفقهية .ويقول إبراهيم بن العباس : ما رأيت الرضا ( عليه السلام ) يسأل عن شيء قَطّ إلا علم ، ولا رأيت أعلم منه بما كان في الزمان الأول إلى وقته وعصره ، وكان المأمون يمتحنه بالسؤال عن كل شيء ، فيجيب ( عليه السلام ) .وقد دلت مناظراته ( عليه السلام ) في خراسان والبصرة والكوفة حيث سُئِل عن أعقد المسائل ، فأجاب ( عليه السلام ) عنها جواب …

الجوانب الروحية في الحج

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين الحج من الفرائض العظيمة التي فرضها الله تعالى على عباده، كما هو أيضاً هدية عظيمة قد منحها الله سبحانه بكرمه وعطفه ورأفته لعباده المؤمنين الذين لبوا نداءه ونداء نبيه العظيم وأجابوا دعوته بقولهم لبيك اللهم لبيك، هدية لأنه فيه الطهارة والنقاء فمن حج البيت راغباً قاصداً صادقاً رجع كيوم ولدته أمه نقياً من الذنوب غير ملوث وقد زالت عنه كل عوالق الدنيا وآثارها، فيعود …

الأمام الصادق في سطور وذكرى شهادته عليه السلام في 25 شوال لعام

الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) هو سادس أئمة أهل البيت (ع) المولود يوم الجمعة 17 ربيع الأول تقارنا مع ذكرى ولادة جده المصطفى (ص) عام 80 أو 83هـ، وأما إستشهاده ففي 25 شوال عام 148هـ حيث قضى مسموما على يد المنصور العباسي وكان دفنه في البقيع بالمدينة المنورة بجوار أبيه الباقر وجده السجاد وعمه الحسن بن علي (ع). لقد نشأ الإمام (ع) في رعاية جده زين العابدين في المدينة المنورة ورعاه ما يقارب 12 سنة ثم إعتنى أبوه الإمام الباقر (ع) مدة 19 سنة به وعاش بعد أبيه 34 …

أخلاقيات رائعة

يوميات السيد نبيل الطالقاني✅ ​أخلاقيات رفيعة​١- قيل لرجل : ما نراك تعيب أحدا ؟  فقال : لست راضيا عن نفسي حتى أتفرغ لذم الناس .٢- قال الولد لأبيه : صاحب القمامة عند الباب ، فرد الأب : يا بني نحن أصحاب القمامة ،و هو صاحب النظافة جاء ليساعدنا .٣- لا يحتاج الإنسان إلى شوارع نظيفة ليكون محترما ، ولكن الشوارع تحتاج إلى أناس محترمين لتكون نظيفة .٤- كن في الحياة كاللاعب وليس كالحكم ، لأن الأول يبحث عن هدف ،و الآخر يبحث عن خطأ .٥- نقاط الماء تنحت …

رأي سماحة المرجع السيستاني بصوم ستة أيام من شوال

السؤال: هل ورد استحباب حول صوم ستة أيام من شهر شوال؟الجواب: الروايات الدالة على استحباب صيام ستة أيام من شوال غير نقية السند. ومن اراد الاتيان به رجاء ـ متتابعاً أو متفرقاً ـ فليبدأ فيه بعد مضي ثلاثة أيام من يوم العيد ، فإنه قد ورد في بعض النصوص المعتبرة النهي عن الصيام بعد الفطر ثلاثة أيام معللاً أنها أيام اكل وشرب.