موقع السيد نبيل شاكر الطالقاني

أدعية مهمة لدفع الوباء والبلاء والابتلاء لاهل البيت عليهم السلام

نشر بتاريخ : 30 حزيران 2020

أدعية لدفع الوباء

عن الإمام الرضا (ع) قال: إذا كثر الوباء في بلد فقولوا:

بسم الله الرحمن الرحيم. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ولا ينفع شي‏ء إلا بإذن الله. توكلت على الله. ولا يأتي بالشفاء إلا الله. ما شاء الله لا يصرف السوء إلا الله. حسبي الله الذي خلقني فهو يهدين. والذي هو يطعمني ويسقين. وإذا مرضت فهو يشفين. وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين. اللهم ارزقنا العافية. لا تفرق بيننا وبين العافية. يا خالق العافية. برحمتك يا أرحم الراحمين. (1)

لدفع الوباء والطاعون: اللهم يا ذا العرش الكريم والعطاء العميم، والصراط المستقيم، يا مرسل الرياح، ويا فالق الإصباح، ويا ذا الجود والسماح، يا الله، يا رحمن، يا رحيم، يا واحد، يا أحد، يا صمد، يا فرد، يا وتر، يا حي، يا قيوم، يا ذا الجلال والإكرام، ارحم ذلي وانفرادي، وخضوعي، وخشوعي بين يديك، واعتمادي عليك، وتضرعي إليك، رب سهل علي كل عسير، وامنع عني شر كل حاسد، وظالم، وآفة، وعاهة، وعائقة، وبلاء، ووباء، وزلزلة، وعلة، وبلية، ومرض، وسبع، يا سبوح، يا قدوس، يا رب الملائكة والروح، وصلى الله على محمد وآله أجمعين. (2)

عن رسول الله (ص) في دفع الوباء: اللهم يا ولي الولاء، ويا كاشف الضر والبلاء، أذهب عنا القحط والغارة والطاعون والمفاجأة، والوباء، بحق محمد المصطفى، وعلي المرتضى، وفاطمة الزهراء والحسن الرضا، والحسين الشهيد المظلوم بكربلاء، وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وليبلي المؤمنين منه بلاء حسنا. اللهم سكن هيبة صدمة قهرمان الجبروت باللطيفة النازلة الواردة فيضان الملكوت حتى نتشبث بأذيال لطفك ونعتصم من إنزال قهرك يا ذا القوة الكاملة، والقدرة الشاملة، برحمتك الواسعة. اللهم يا خفي الألطاف نجنا مما نحذر ونخاف بحق محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن عبد مناف بسم الله ما شاء الله، لا يصرف السوء إلا الله. بسم الله ما شاء الله. لا يسوق الخير إلا الله. بسم الله ما شاء الله ما يكون من نعمة فمن الله. بسم الله ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. بسم الله ما شاء الله. وصلى الله على محمد وآله الطيبين. (3)

عن أبي عبد الله الصادق (ع): أحب أن يكون في غلاف سيف المؤمن أو تحت خاتمه، أو تحت عمامته هذا الدعاء يأمن من طوارق الليل والنهار:

بسم الله الرحمن الرحيم. يا هو. يا من هو هو. يا من ليس إلا هو. يا حي يا قيوم. يا حيا لا يموت. يا حي. لا إله إلا أنت صل على محمد وآل محمد وكن لفلان بن فلان درعا حصينا، وحصنا منيعا. يا رب العالمين، وصلى الله على محمد خاتم النبيين وعلى آله الطاهرين. (4)

عن مولانا أمير المؤمنين (ع) قال: من قرأ هذه الآيات الست في كل غداة كفاه الله تعالى من كل سوء, وهي‏:

{قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون}

{وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم}

{وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين‏}

{وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم‏}

{ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم‏}

{قل أ فرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون‏}

{حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم‏}

وأمتنع‏ بحول الله وقوته من حولهم وقوتهم وأستشفع‏ برب الفلق من شر ما خلق‏ وأعوذ بما شاء الله لا قوة إلا بالله العلي العظيم. (5)

عن أبي عبد الله (ع) قال: إذا خفت أمرا فقل: اللهم إنك لا يكفي منك أحد وأنت تكفي من كل أحد من خلقك فاكفني كذا وكذا.

وفي حديث آخر قال: تقول: يا كافيا من كل شي‏ء ولا يكفي منك شي‏ء في السماوات والأرض اكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة وصلى الله على محمد وآله. (6)

--------

(1) طب الأئمة ص 348

(2) طب الأئمة ص 350

(3)طب الأئمة ص 351

(4) طب الائمة ص 349

(5) بحار الأنوار ج 83 ص 337

(6) الكافي ج 2 ص 557, الوافي ج 9 ص 1628

تحقيق مركز سيد الشهداء (ع) للبحوث الاسلامية

مشاركة في :