موقع السيد نبيل شاكر الطالقاني

الأمام الحسن عليه السلام في سطور في ذكرى شهادته عليه السلام.

نشر بتاريخ : 20 ايلول 2020

ما نزل في الامام الحسن (ع) من آيات القرآن الكريم:

لقد نزلت مجموعة من الآيات القرآنية في حقّ الإمام الحسن عليه السلام منضمّاً مع رسول الله (ص) ووالديه علي عليه السلام وفاطمة (ع) وأخيه الحسين عليه السلام، ومن تلكم الآيات:
1 – قوله تعالى: { إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } .
فعن أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: نزلت هذه الآية في رسول الله (ص) وعلي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام في بيت أم سلمة .
2 – قوله تعالى: { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ الله لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلا شُكُورًا } الآيات / سورة الدهر.
نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام، كما تظافرت الروايات في ذلك  .
3 – قوله تعالى: { فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُم...ْ } [5]، وتُعرف بآية المباهلة وقد أجمع الفريقان على أن المراد بأبنائنا الحسن والحسين عليهما السلام .
4 – قوله تعالى: { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا } .
فعن ابن عباس: الحسن والحسين وفاطمة نسب، وعليّ الصهر .
5 – قوله تعالى: { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ } [9] الآيات عن سعيد بن جبير. قال: نزلت هذه الآية والله خاصّة في أمير المؤمنين عليه السلام قال: كان أكثر دعائه يقول: { رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا }، يعني فاطمة و{ وَذُرِّيَّاتِنَا } يعني الحسن والحسين. { قُرَّةَ أَعْيُنٍ } قال أمير المؤمنين عليه السلام: والله ما سألت ربّي ولداً نضير الوجه، ولا سألته ولداً حسن القامة، ولكن سألت ربي وُلداً مطيعين لله، خائفين وجلين منه، حتى إذا نظرت إليه وهو مطيع الله قرَّت به عيني .
6 – قوله تعالى: { قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى }  .
عن ابن عباس قال: هم أهل بيت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: عليّ ابن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين وأولادهم الى يوم القيامة، هم صفوة الله وخيرته من خلقه.
7 - قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الله وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ } .
•• شهادة الإمام الحسن بن علي (عليه السلام)
بعد استقرار الأمر لمعاوية أخذ يفكر في التخلّص من مناوئيه على الحكم ومَن يترقّب منهم مبايعة الناس لهم بالخلافة، فعمد إلى قتل سعد بن أبي وقاص بالسمّ، ثم حاول قتل الإمام الحسن عليه السلام بالسمّ مراراً ولكن محاولاته كانت تبوء بالفشل الواحدة تلو الأُخرى، فأرسل إلى ملك الروم يطلب منه سمّاً فتاكاً سريع التأثير. فكتب إليه ملك الروم أنّه لا يصلح في ديننا أن نعين على قتل من لم يقاتلنا.
فأجابه معاوية: إنّ الرجل الذي أردتُ قتله هو ابن الرجل الذي خرج في أرض تُهامة، وقد خرج الآن يطلب ملك أبيه، وأنا أُريد قتله بالسم لأريح منه العباد والبلاد.
فأرسل إليه ما أراده. وأغرى معاوية جعدة بنت الأشعث زوجة الإمام الحسن عليه السلام ووعدها بأن يزوّجها من ولده يزيد ويدفع لها مائة ألف درهم، فوافقت على ذلك، ودَسَت السمّ إلى الإمام الحسن عليه السلام فتقطّع كبده، وطلب طشتاً وتقيأ كبده فيه، ثم طلب أن يوضع فراشه في صحن الدار فأخرجوه ورفع رأسه نحو السماء وقال: اللهمّ إنّي أحتسبُ عندك نفسي فإنّها أعزّ الأنفس عليّ، اللهمّ ارحم صرعتي وآنس في القبر وحدتي.

مشاركة في :