موقع السيد نبيل شاكر الطالقاني

ماهي زكاة الفطرة

نشر بتاريخ : 16 نيسان 2020

ما هي زكاة الفطرة؟





زكاة الفطرة وتسمّى بزكاة الأبدان، والمراد بالفطرة إمّا الخلقة فتكون زكاة الخلقة أي البدن، ولذلك سمّيت بزكاة الأبدان، وإمّا الدِّين فتكون زكاة الدين والإسلام، وإمّا الفطر من الصوم وتسمّى حينئذٍ زكاة الفطر من الصوم.

وقد ورد في الصحيح عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام أنّه قال: "إنّ من تمام الصوم إعطاء الزكاة ـ يعني الفطرة ـ كما أنّ الصلاة على النبيّ صلى الله عليه وآله من تمام الصلاة, لأنّه من صام ولم يؤدِّ الزكاة فلا صوم له إذا تركها متعمّداً، ولا صلاة له إذا ترك الصلاة على النبيّ وآله. إنّ الله عزّ وجلّ بدأ بها قبل الصلاة فقال: ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى1 "2 .

والكلام في الزكاة في جملة أمور:

1- على من تجب الزكاة؟

2- ما هو جنس الزكاة؟ أي ماذا يجب دفعه من أجناس في الزكاة؟

3- ما هو المقدار الواجب دفعه؟

4- متى يجب دفع الزكاة؟

5- على من تجوز الزكاة؟ أي من هو المستحقّ للزكاة؟

الأوّل: على من تجب الزكاة؟

فيمن تجب عليه من المكلّفين، والمقصود به من يجب عليه إخراجها عن نفسه وعن غيره من عياله كما سيأتي.

فنقول: تجب زكاة الفطرة على كلّ مكلّف بشرطين:

1- أن يكون حرّاً.

2- أن يكون غنيّاً.

توضيح الشروط:

1- المقصود من المكلّف هو كلّ بالغ سنّ التكليف الشرعيّ وكان عاقلاً. ولذلك لا تجب زكاة الفطرة على الصبيّ دون البلوغ ولو كان مميّزاً. ولا تجب على المجنون ولو جنوناًإدوارياً أي مؤقّتاً، وصادف أن جاءه دور الجنون عند وقت وجوب الزكاة وهو دخول ليلة العيد كما سيأتي لاحقاً.

مسألة1: تسقط زكاة الفطرة عن الصبيّ والمجنون، ليس فقط باعتبار نفسيهما، بل باعتبار من يعيلهما أيضاً لو وجد.

مسألة2: لا يجب على الوليّ للصبيّ والمجنون أن يؤدّي عنهما زكاة الفطرة من مالهما بعد سقوط وجوبها عنهما.

مسألة3: ألحق بالمجنون في عدم الوجوب المغمى عليه إذا حصل له الإغماء عند دخول ليلة العيد، الذي هو وقت وجوبهما كما تقدّم.

مشاركة في :